الخميس، 21 يوليو، 2016

إعلام الثورة المصرية والحاجة الماسة لإصلاحه



انحدر الإعلام المصري المؤيد للثورة بكافة تياراته؛ إخوان وأنصار الشرعية وما يسمى بالقوى الثورية، إلى أن انحصر اهتمامه بمجالين رئيسيين: تتبع أخطاء النظام الانقلابي بشكل عام والسيسي بشكل خاص والسخرية منهم، والكلام عن أخطاء الإخوان قبل حصول الانقلاب.

أما حث أبناء الشعب المصري على التحرك من أجل اسقاط الانقلاب فقد تلاشى تمامًا من الإعلام الثوري المصري، وأصبح الحديث كله منصبًا على الماضي (أخطاء الإخوان) والحاضر (أخطاء السيسي) لكن المستقبل فلا يعني أحد.

نسمع كثيرًا "للحكماء" الذي اكتشفوا أخطاء الإخوان لكن لا نسمع منهم اقتراحات "حكيمة" من أجل انقاذ الثورة المصرية وانقاذ الشعب المصري من ورطته، حسنًا سنسلم لكم بكل ما تقولنه عن أخطاء الإخوان، لكن ماذا بعد؟ ما المطلوب فعله الآن؟ أم أن إلقاء المسؤولية على الإخوان سيحل المشاكل تلقائيًا؟

حسنًا لقد عريتم السيسي وأصبح أضحوكة لاتباعه قبل خصومه، لكن ماذا بعد؟ هذه فرصتكم لكي تزيحوه عن الحكم ولن يتحسر عليه أحد، لكن كيف ستفعلون ذلك؟

لا أحد يقدم الإجابات، فقط الدوران في حلقة مفرغة من النقاش حول أخطاء الإخوان السابقة وغباء السيسي اليوم.
 
لكي يلعب الإعلام الثوري دوره المناسب يجب أن ينتقل لتحريض الناس على الثورة ضد النظام، وأن يستعرض أعمال المقاومة ضد الانقلابيين حتى لو كانت أعمال بسيطة وأن يظهرها ويسلط الضوء عليها حتى تكون حافزًا لآخرين ويكرروا نفس العمل، يجب أن يفتح النقاش حول ما المطلوب فعله الآن للإطاحة بالانقلاب المصري.

لقد وصلت الأمور في فلسطين بمرحلة من المراحل أن الضفة الغربية (الواقعة تحت الاحتلال الصهيوني وإدارة السلطة الفلسطينية) قد مات فيها العمل المقاوم نتيجة الحملات الأمنية الشرسة ونتيجة يأس الناس بالتغيير.

وكان الإعلام المقاوم الفلسطيني يدور في دوامة الكلام عن انتهاكات السلطة وانتقاد المجتمع الفلسطيني في الضفة بسبب لا مبالاته وانشغاله "بجمع الأموال".

لم يوصلنا هذا الإعلام إلى أي مكان بل كرس حالة الهزيمة النفسية في شباب الضفة الغربية.

ما كسر هذه الحالة هو التحريض على مقاومة الاحتلال، وإيجاد قضية يناضل من أجلها الشباب وفي هذه الحالة كانت الدفاع عن المسجد الأقصى في وجه محاولات تهويده.

كما كان هنالك تركيز على أعمال المقاومة البسيطة مثل إلقاء الحجارة، وكان لهذا دور في تشجيع آخرين ليسيروا على نفس الدرب حتى اليوم وصلنا إلى انتفاضة مستمرة رغم الظروف المستحيلة المحيطة بها.

ولهذا تركز حكومة الاحتلال هجمتها الشرسة على الإعلام المقاوم الفلسطيني لأنه يقف في قلب الحدث ولأنه المحرك الأساسي لانتفاضة القدس.

رغم وجود الكثير من الاختلافات في تفاصيل الحالة المصرية عن الحالة الفلسطينية لكن مربط الفرس هو ضرورة الخروج من دوامة الكلام عن أخطاء الآخرين إلى البحث عن فعل وعن إنجاز، فهذا وحده الذي سيغير الأوضاع ويقلب موازين القوى.

ليست هناك تعليقات: