الجمعة، 1 يوليو، 2016

هل نحن أمام الموجة الثانية من انتفاضة القدس



 هل عمليات اليوم والأمس هي مجرد طفرة أم مرحلة جديدة؟

إحصائية الانتفاضة للشهر الماضي والتي سننشرها غدًا على شبكة فلسطين للحوار تشير إلى ارتفاع ملحوظ في العمل المقاوم حيث يمكن القول أنه أقوى أشهر الانتفاضة منذ شهر 2 الماضي.

العمليات أصبحت أكثر اتقانًا وخسائر أكثر في جانب الاحتلال وأقل في جانبنا، وهنالك ارتفاع في عمليات إطلاق النار والعبوات الناسفة والزجاجات الحارقة.

وفي المقابل كان هنالك انخفاض في المظاهرات والمواجهات الشعبية مع الاحتلال، ويبدو أن سبب هذا الانخفاض هو شهر رمضان والأجواء الصيفية الحارة.

قبضة السلطة الأمنية تآكلت بين العام الماضي والحالي وستتآكل بشكل أكبر لكن تدريجيًا.

كلها مؤشرات قوية تدل على أنه ربما نحن أمام الموجة الثانية من الانتفاضة لكن تبقى مدتها وقوتها أمور مجهولة يستحيل التنبؤ بها.

منذ الأمس حتى اللحظة:
 
عمليتي طعن، ومحاولتي طعن (غير ناجحتين)، وعملية إطلاق نار، وعملية إلقاء عبوة ناسفة.
أربعة شهداء مقابل قتيلين من الصهاينة و12 جريح صهيوني.

ليست هناك تعليقات: