الاثنين، 13 يونيو، 2016

حول انتماء خالد ومحمد مخامرة منفذا عملية تل أبيب




يحاول إعلام فتح إلصاق الحركة بالمنفذين خالد ومحمد مخامرة (كالعادة) وذلك من خلال تكرار أن عم المنفذين هو أسير من كتائب شهداء الأقصى، وهذه سخافة :

1)    ليس مهمًا أفكار أقاربهما بل أفكارهما، ماذا يؤمنان به وماذا يتبنيان.

2)    عمهما الآخر أسير أيضًا وهو من حركة حماس، فلماذا ستنتقل جينات الفتحنة ولن تنتقل جينات الحمسنة؟ هذا على فرض أن الانتماء السياسي وراثي وهو فرض غالبًا ما يكون خاطئًا .

خالد المخامرة كان طالبًا في جامعة مؤتة الأردنية وكان نشيطًا خلال دراسته فيها في الاتجاه الإسلامي وهو الجناح الطلابي للإخوان المسلمين، كما عرف بين أبناء يطا بتأييده لحركة حماس، كما تشهد كتاباته على الفيسبوك كارهيته (وليس فقط معارضته) للسلطة.

محمد المخامرة لا يوجد انتماء واضح له لكن من خلال صفحته على الفيسبوك هاجم محمود عباس أكثر من مرة ووصفه بالخائن، كما توجد بوستات دينية عامة عليها ولا يمكن القول أنها تعبر عن انتماء لجماعة دينية معينة.

من ناحية تنظيمية قد يكون الاثنان خططا ونفذا العملية لوحدهما، وربما لم يكونا نشيطان تنظيميًا في منطقتهما لكن الانتماء الفكري والسياسي واضح لهما: أحدهما حماس والآخر ديني وطني معارض للسلطة (وربما مؤيد لحماس).

البعض يقولون أنه ليس مهمًا الانتماء وهذا غير صحيح، فعندما تتاجر حركة فتح بمنفذي العمليات لكي تخدع الشباب الفلسطيني وتقوم بتجنيدهم في أجهزتها الأمنية بحجة أنها أم المقاومة والعمليات، ثم تطلب منهم أن يعملوا في أجهزة جوهر عملها خدمة الاحتلال الصهيوني، فهي تلعب نفس دور العصافير في سجون الاحتلال، ولذلك وجب توضيح الحقائق حتى لا تستمر المهزلة.

ليست هناك تعليقات: