الخميس، 24 مارس، 2016

المرأة والدجاجة




لا أعلم سر هوس التشبيهات العجيبة المنتشرة التي تحاول شرح أهمية الحجاب بالنسبة للمرأة، فتارة يشبهون المحجبة بالحلوى المغطاة وغير المحجبة بالحلوى المكشوفة التي يتكاثر عليها الذباب.
 
ومرة يشبونها بالآيفون المغطى والمكشف، وأخرى بالمصاصة المغطاة وغير المغطاة، وآخر نسخة رأيتها كانت بالأمس تشبه المرأة المحجبة بالدجاج المكتسية بالريش، والمرأة غير المحجبة بالدجاجة منتوفة الريش.

أولًا: الحجاب وحده لا يحمي المرآة من التحرش، ويوجد شباب يلاحقون المحجبات بل حتى المنقبات، وأكثر من ذلك نجدهم على الفيسبوك يتحرشون بنساء لا يعرفون شكلهن ولا عمرهن وقد تكون الواحدة منهن في عمر أمه أو جدته، لكن كلمة "فيميل" على بروفايلها تحرك في داخله هرمون التحرش.

ثانيًا: وفي المقابل الاحتشام والحجاب يساعد بحماية المرأة إلى حد ما، لكن شرح مزايا الحجاب والستر ليس أمرًا معقدًا حتى نلجأ إلى أمثلة غريبة، فأي فتاة بالدنيا (مسلمة وغير مسلمة) لو واجهتها نظرات غير بريئة من شباب تلجأ تلقائيًا لتغطية ما تكشف منها.
 
نحن نضرب الأمثلة عندما تكون الفكرة معقدة وعصية على الفهم لكن هنا الفكرة بسيطة وليست بحاجة لوسيط كي يفهمها الناس.
 
مع ذلك هنالك هوس في الفيسبوك بضرب الأمثلة على اهمية الحجاب في "حفظ المرأة" من الذباب والخدوش وغير ذلك من تشبيهات مضحكة ومهينة.

ثالثًا: الخلاف مع معارضي الحجاب ليس في أنه "يحمي من النظرات"، فهم يطرحون شبهات تعجز أمثلة الدجاج والمصاص والآيفون عن الرد عليها.
 
البعض يقول أنه لا يجب التعامل مع المرأة على أنها "جسد ومتاع جنسي" فهذا سبب التحرش بحسب زعمهم بل يجب التعامل مع "عقلها وإنسانيتها"، وبالتالي عندما تقول لهم دجاجة ومصاصة فأنت أثبتت وجهة نظرهم، ويصبح الإسلام والحجاب هو السبب.
 
آخرون يقولون أنه يجب منع الذباب من الاقتراب إلى صحن الحلوى لا تغطيته!
 
وآخرون يذهبون (وبخاصة الغربيون ومن تأثر بفكرهم) إلى أن جمال المرآة يجب أن يتمتع به الجميع، وإلا لماذا هو موجود؟
 
مثلما يكون عندك سيارة جميلة أو بيت جميل فأنت تعرضه للناس وتتفاخر به، وكذلك لو لديك جوهرة جميلة تعرضها للناس وتضع صورها على الفيسبوك (إلا إذا خايف من الحسد :) )، تخبئ الجوهرة في الخزنة ليلًا لكن هذا لا يمنعك من استعراضها أمام الناس.
 
والبعض يشبه المرآة بالجوهرة والحجاب بالخزنة للحفاظ على الجوهرة (المرأة) وحمايتها، وعليه فهذه المقارنة تسقط أمام هذه العقليات، بل نجد فعلًا الرجل الديوث يحرص على استعراض مفاتن زوجته أمام الأغراب لأنها بالنسبة له متاع مثل السيارة والآيفون، ولأنها بمثابة صحن الحلوى الذي يملكه فيعرض صورته على الفيسبوك ليقول للناس عندي حلوى لذيذة!

رابعًا: فالتشبيه غير موفق لأنه من ناحية يوضح شيئًا واضحًا، ومن ناحية أخرى يتعامل مع المرأة على أنها شيء وليس إنسان له كرامته واحترامه، ناهيك عن قلة ذوق أكثر هذه التشبيهات (دجاجة ومصاصة).
 
والبعض يجهد نفسه في ابتكار هذه التشبيهات، مثل تلك القصة عن الفتاة التي اشترت آيفون فقامت بتغليفها حتى لا تصاب بخدش، وجاء والدها ليثبت لها أنها مثل الآيفون يجب تغطيتها حتى لا تخدش!
 
بالنسبة لي لا أؤمن بتغطية الآيفون لأني أعمل بمبدأ الحفاظ عليه من الوقوع حتى لا يخدش، ولأن الغطاء يشوه جماله الطبيعي، ولأن الغطاء يتشوه بعض فترة ويحتاج لتبديل و...، وكثيرون مثلي.
 
كيف سيقنعنا هذا المثال؟ أو غيره من الأمثلة التي تتعامل مع المرأة على أنها مجرد متاع؟

خامسًا: هنالك طرق كثيرة لإقناع الفتيات بلبس الحجاب، لكن الهوس بالمصاص والدجاج أراه مجرد عبث ومضيعة للوقت وأحيانًا نتائجه عكسية، مع احترامي لحسن نية أغلب من ينشرها ويتداولها.

ليست هناك تعليقات: