الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2014

ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم




لاجئون فلسطينيون وسوريون وعراقيون محتجزون في معسكرات للجيش في مالطا يقولون:
 ""
 المهربون أكدوا لنا أنه لا مخاطر بالغرق وأن المركب آمن.
 أنقذتنا سفينة مارة من المكان، وليتها لم تنقذنا لأن ظروف الاحتجاز مأساوية.
 ""

يعني أنهم  قالوا لهم أهربوا من بلادكم فستنتظركم الجنة، وبعدها ألقوهم إلى الجحيم، ولو بقوا في بلادهم يحاربون من أجل حياة أفضل فيها، لنالوا على الأقل شرف المحاولة.
 ""
 ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون.
 ""

ليست هناك تعليقات: