السبت، 6 سبتمبر، 2014

الإعلان عن تفاصيل عملية خطف المستوطنين الثلاثة



الأسير حسام القواسمي
نشر الاحتلال محضر اعترفات الأسير حسام القواسمي والتي تلقي الضوء على عملية المستوطنين الثلاثة، ملخصها:

أولًا: تلقى حسام القواسمي من شقيقه المبعد إلى غزة محمود مبلغ 220 ألف شيكل، استخدمت في شراء سيارة الخطف وبندقيتان ومسدسان.

ثانيًا: عامر أبو عيشة ومروان القواسمي قاما بتنفيذ عملية الخطف، بإشراف من حسام.

ثالثًا: اشترى حسام قطعة أرض قبل أشهر من العملية، واستخدمت لدفن جثث المستوطنين بعد الاضطرار لقتلهم.

رابعًا: هنالك ثمانية أسرى بتهمة المشاركة بالعملية: حسام القواسمي، وعدنان الزرو تاجر سلاح قام ببيعهم السلاح، ونوح أبو عيشة الذي اشترى لهم السيارة، واثنين قدما المأوى للمطاردين بعد العملية، وثلاثة آخرين قاموا بإيواء حسام وحاولوا تهريبه إلى الأردن.

خامسًا: هذه المحاضر والاعترافات غالبًا ما تكون صحيحة ودقيقة بدرجة عالية، ويمكنكم سؤال أي أسير محرر والتأكد من هذه النقطة، والتشكيك بها عبث.

سادسًا: السؤال الذي سيقوله البعض، "لماذا كذّبتم ما قيل عن مؤامرة انقلابية على عباس وتصدقون هذا"؟

والرد عليه: لا يوجد شيء في محاضر التحقيق أو لوائح الاتهام الموجهة للمتهمين في قضية الخلية تلك عن مخططات للانقلاب على السلطة.
وكل الكلام عن الانقلاب هو أن الشاباك أعلن أن عمليات المقاومة التي كانت تخطط لها تلك المجموعة ضد الاحتلال، كانت ستكون نتيجتها انهيار سلطة محمود عباس.
أي أن الشاباك يربط مصير عباس بتوقف العمليات، وإذا عباس رضي على نفسه هذا الدور فهذه جريمته وحده، وإذا رفض لعب هذا الدور فالمقاومة ستحميه وقتها .

لقراءة التفاصيل كاملة من هنا.

ليست هناك تعليقات: