الخميس، 5 مايو، 2016

لماذا لا يهتم الناس بخطر "الضمان الاجتماعي"؟




ينظم الثلاثاء القادم اعتصام أمام مجلس الوزراء في رام الله رفضا لقانون الضمان الاجتماعي، ورغم ذلك فالاهتمام الشعبي بالموضوع أقل من حجمه، وذلك لعدم إدراك الناس خطورته وتأثيره على حياة الجميع.

القانون تم إقراره وسيطبق خلال العامين القادمين على جميع موظفي القطاع الخاص والأهلي والمنظمات غير الحكومية.

ببساطة شديدة هذا سيكون تأثير القانون عليك كموظف في هذه القطاعات:

أولًا: سيتم خصم منك 7.5% من راتبك شهريًا لصندوق التضامن، وحتى نفهم حجم الخصومات حسب الراتب (ضريبة الدخل ورسوم الاشتراك في الضمان الاجتماعي):

راتب 2000 شيكل معفي من ضريبة الدخل، سيدفع 150 شيكل ضمان اجتماعي.
3000 شيكل معفي ضريبة الدخل، 225 شيكل ضمان اجتماعي.
4000 شيكل يدفع 50 شيكل ضريبة دخل سيضاف فوقها 300 شيكل ضمان اجتماعي.
6000 شيكل يدفع 150 شيكل ضريبة دخل سيضاف فوقها 450 شيكل ضمان اجتماعي.
8000 شيكل يدفع 350 شيكل ضريبة دخل سيضاف فوقها 600 شيكل ضمان اجتماعي.
وهكذا سيخصم من راتبك كل شهر بعد تطبيق القانون.

ثانيًا: مكافأة نهاية الخدمة التي تأخذها من مؤسستك بعد أن تنهي عملك (استقالة، إقالة، إفلاس الشركة، تقاعد، الخ ..) لم تعد ملكك سيأخذها صندوق التضامن الاجتماعي.
 
ثالثًا: لا يحق لك المطالبة براتب تقاعدي إلا بعد أن يصبح عمرك 60 عامًا وأن تنهي 30 عامًا اشتراكات، وأن يكون راتبك الشهري فوق 1500 شيكل.

على سبيل المثال لو أنت موظف وعمرك 50 عامًا وانهيت عملك فاليوم تأخذ تعويض من الشركة 20 ألف شيكل (مثلًا) وتبدأ بهم مشروعك الخاص، بعد تطبيق القانون لن تأخذ التعويض وسيقال لك "لا ترينا وجهك قبل أن تصبح 60 عامًا".

ويجب أن تتدبر أمور معيشتك طوال الفترة بين عمر 50 و60 عامًا.

رابعًا: الراتب التقاعدي الموعود بعد أن يصبح عمرك 60 عامًا سيكون نصف راتبك في أحسن الأحوال.

خامسًا: في حال أفلس الصندوق أو انهارت السلطة أو سرقت أموال الصندوق، فكل الأموال التي دفعتها ستذهب هباءً منثورًا وستقضي حياتك بعد التقاعد متسولًا، وهذه أخطر ما في القانون لأن هذا ما سيحصل بشكل شبه أكيد.

سادسًا: هنالك مشاكل كثيرة أخرى في القانون لكن كتبت أهمها بشكل مبسط حتى يعرف الناس ما سيلاقونه أمامهم.

ليست هناك تعليقات: