السبت، 14 يناير، 2017

الثورات العربية إلى أين؟


بعد مرور ستة أعوام على سقوط بن علي باتت الأمور اليوم أكثر وضوحًا حول ما الذي نريده.

فقد أظهرت التجربة أن مشكلتنا تكمن في التخلف الاجتماعي والسياسي الذي نعيشه، وهذا قادنا إلى "القابلية للاستعمار" والذي ما زال موجودًا على شكل أنظمة يدعمها الاستعمار بكل ما أوتي من قوة.

نحن نخوض حربًا على مستويين: الوعي الداخلي والتعلم من أخطائنا كشعوب متخلفة، وحربًا ضد الاستعمار ووكلائه، والثورة المضادة تمثل كلا الأمرين: القوى الاجتماعية والسياسية المتخلفة والاستعمار الذي يرعاها.

التغيير لن يكون سهلًا فخصومنا يملكون الكثير من الإمكانيات لكن نحن نملك الإرادة والرؤية، وبإذن الله النصر حليفنا.

ليست هناك تعليقات: