الأربعاء، 18 يناير، 2017

عملية الشهيد يعقوب أبو القيعان وسياسة هدم المنازل

هذه قلنديا وهذه أم الحيران.

لا يوجد فيها أنفاق للقسام ولم يخرج من هذه المباني مقاومون.





11  منزلًا و11 محلًا تجاريًا هدموا وكل ذنب أصحابها أنهم فلسطينيون يعيشون على أرضهم.
الدور عليكم غدًا يا من تنظرون بصمت.

وهذه ليست أول مرة تهدم بها قوات الاحتلال منازلًا في أم الحيران أو غيرها من المناطق، وقبل أيام هدمت نفس العدد من المنازل في قلنسوة.

لكن لولا عملية الشهيد يعقوب أبو القيعان لما كان هذا الاهتمام ولا الوعي بخطورة قضية هدم المنازل، لنا سنوات ونحن نحذر من خطورة ما يحصل.

إلا أن ما فشلنا بتحقيقه خلال هذه السنوات نجح به الشهيد خلال ثواني، وهنا أهمية المقاومة فرصاصة واعية أكثر أثرًا من مليون كلمة.

ليست هناك تعليقات: