الأحد، 15 يناير، 2017

من الذي اغتال الشهيد صلاح خلف (أبو إياد)؟



بالأمس كانت ذكرى اغتيال صلاح خلف (أبو إياد)، والكثير من الموقع الإلكترونية ذكرت مغالطة أنه اغتيل على يد الموساد.

التقرير الرسمي واعترافات القاتل تتكلم عن أن الاغتيال كان من تخطيط وتنفيذ تنظيم "فتح المجلس الثوري" المنشق عن فتح، ولا يوجد أي ذكر للموساد.

وهنالك قادة آخرون من فتح قتلوا ضمن الصراعات الداخلية أو الصراعات مع الأنظمة العربية مثل فهد القواسمي الذي اغتيل على يد "فتح الانتفاضة (أبو موسى)" وهو تنظيم منشق عن فتح تابع للنظام السوري، وأبو علي إياد الذي قتله النظام الأردني.

وهنالك قادة اغتالهم الصهاينة بشكل واضح وبدون أي لبس مثل خليل الوزير (أبو جهاد) وكمال عدوان وكمال ناصر وأبو يوسف النجار.

وهنالك من اغتيلوا في ظروف غامضة مثل سعد صايل.

لا تقلل هذه المعلومات من قدر القادة الشهداء، بغض النظر عن من قتلهم، ولا تنفي حقيقة أن الصهاينة هم المستفيدون من كل هذه الجرائم، لكن إن أردنا الاستفادة من التاريخ فيجب أن نقرأ معلومات صحيحة بعيدًا عن الأساطير والمغالطات.

* لمن لا يعرف:

تنظيم "فتح المجلس الثوري" انشق عن حركة فتح عام 1974م،بقيادة أبو نضال (صبري البنا)، وذلك بدعم من القذافي، وهو نسخة علمانية من تنظيم داعش.

سخر نفسه لقتل من أسماهم الخونة من الفلسطينيين، وادخل الساحة الفلسطينية في دوامة من الصراعات والاغتيالات الداخلية، ونفذ بعض العمليات ضد أهداف أمريكية، ولم يطلق رصاصة واحدة ضد الصهاينة.

بعد أحداث الطائرة لوكربي طلب القذافي من أبو نضال مغادرة ليبيا، حيث لجأ إلى العراق واحتضنه صدام حسين.

وقام صدام حسين بقتل أبو نضال عام 2003م قبل الغزو الأمريكي بأسابيع قليلة في خطوة فسرت على أنها محاولة لاسترضاء الأمريكان، وانتهى التنظيم بعدها.

ليست هناك تعليقات: