الاثنين، 13 أبريل، 2015

تعلم دجل التحليل السياسي من معركة داعش في اليرموك




أولًا: حسن أبو هنية "محلل سياسي" تستضيفه الجزيرة، ويتكلم "بحياد" لا يخلو من نفخ داعش، فمثلًا في محاضرة له أواخر العام الماضي قال وأكد أكثر من مرة أن داعش لم تهزم ولا أي مرة في تاريخها، وهي غير قابلة للهزيمة، وأنها لن تهزم في كوباني.

بعد محاضرته هزمت داعش في كوباني وفي سنجار وربيعة ومخمور وجرف الصخر وتكريت، وغيرها الكثير.

لا علينا ستقولون هزمتها الطائرات الأمريكية، إذن ماذا عن آخر هزيمة لها في مخيم اليرموك؟ تنظيمات متواضعة العدد والعدة استطاعت هزيمتها في اليرموك ومهاجمتها في معقلها حي الحجر الأسود، ومع ذلك يأتينا محلل سياسي منفوخ الريش ليؤكد لنا استحالة هزيمة داعش.

ثانيًا: عبد الباري عطوان لم يمل من الترداد عبر صحيفته "الرأي اليوم" أن داعش أصبحت قريبة من دمشق بعد دخولها مخيم اليرموك (متناسيًا أن معقلها الحجر الأسود لا يبعد أكثر من بضعة أمتار هي عرض الشارع الفاصل بينه وبين اليرموك!).

واعتبر احتلال داعش للمخيم انتقامًا لهزيمتها في تكريت، ومشروعًا لدخول دمشق يرعب الأسد، والآن بعد أن هزمتها كتائب بسيطة العدد والعدة أين تضع هذا "البطل الأسطوري" داعش يا سيد عبد الباري عطوان؟

قليلًا من احترام عقول الناس يا سادة.


في الفيديو نجد حسن أبو هنية يؤكد على أن داعش لا يمكن هزيمتها.


ليست هناك تعليقات: