الخميس، 5 مارس، 2015

التعويض عن النقص في عالم السياسة والإعلام




يضخم بعض الأشخاص (أو الجماعات) أحداثًا معينة تحصل معهم من أجل التعويض عن النقص في باقي نواحي حياتهم.

فالتصفيق المبالغ به لنتنياهو أثناء خطابه في الكونغرس جاء ليغطي على مشكلته الكبيرة مع أوباما والإدارة الأمريكية.

والحفاوة المبالغة بها للصهاينة بمصعب حسن يوسف، وإعادة نشر قصته كل فترة والأخرى، لكي يعوضوا فشلهم بتجنيد العملاء داخل حماس.

والاحتفال المبالغ به عند فتح بحملات المقاطعة الاقتصادية (غزوة التنوفا) ليعوض ضعف حصيلتهم النضالية في السنوات الأخيرة.

والاهتمام الزائد عند أنصار الثورة المصرية بتسريبات السيسي، ليواسيهم عن عدم تقدم ثورتهم ومراوحتها في ذات المكان.

والتكرار الزائد عن الحد لاستعراضات القسام في غزة، هو تعويض عن عجز حماس خارج غزة.
قد يكون هنالك أسباب نفسية أو إعلامية وجيهة لهذه المبالغات لكن عند التقييم الموضوعي يجب تحييدها حتى نرى الصورة كما هي فعلًا وليس كما تبديها المجاهر الإعلامية.

ليست هناك تعليقات: