الجمعة، 15 أغسطس، 2014

مصر في ذكرى رابعة




افتتاح ذكرى رابعة بحرق المقرات العامة وأغلاق الطرقات خطوة هامة على طريق عصيان مدني شامل، ومواصلة هذه الطريق ستقوض حكم السيسي.

وارجو أن لا يخرج علينا من يدينها من قيادات تحالف الشرعية أو غيرهم، إما أن تسكتوا ولا تعلقوا أو قولوا أن الذي يتحمل مسؤولية ما يحصل هم الانقلابيون.

أما اعتراض عامة الناس على مثل هذه الأعمال فهو متوقع، وفي مثل هذه المواقف لا يستفتى الناس، لأن أغلبهم يؤثر السلامة (اللهم نفسي)، ولا ينظر إلى المدى البعيد، أو يريد حرية لكن دون أن يدفع ثمنها.

كفر الشيخ
وكان من الضروري تبني هذه الأعمال مثلما فعلت صفحة الحرية والعدالة والتي وصفت منفذيها بالثوار، والسؤال هل سيستمر التصعيد ويأخذ زخمًا أم تكون مجرد موجة جديدة تنتهي بعد فترة قصيرة؟

ليست هناك تعليقات: