الجمعة، 3 يوليو، 2015

وماذا بعد الإفراج عن خضر عدنان؟





إلى كل من كان يتاجر بقضية خضر عدنان، ويتهم الشعب الفلسطيني أنه لا يبالي بمأساته، ثم خرسوا مع حملة اعتقالات السلطة في الأيام الماضية، وقبلها قضية إسلام حامد.

هل تريدون أن تعلموا لماذا لا يتفاعل الشارع مع قضية خضر عدنان؟ لأن هنالك متلونون أمثالكم يريدون مقاومة خمس نجوم بلا ثمن، فلماذا يستجيب الشارع لكم وهو يعلم أنكم حفنة من المنفاقين؟

عندما تكون صاحب مشروع ومستعد لدفع أعلى الأثمان من أجله، وقتها ستجد الناس يدعمونك ويتحركون خلفك، أما عندما تخرس خوفًا من اعتقال أو حتى تسجيل نقطة في ملفك، فمن الأفضل أن تخرس على طول.

ليست هناك تعليقات: