الخميس، 12 فبراير، 2015

فلسطين والإمام حسن البنا في ذكرى استشهاده




ولد الإمام الشهيد حسن أحمد عبد الرحمن البنا عام 1906م بالمحمودية في مصر.

والتحق بمدرسة الرشاد الدينية وعمره ثمانية أعوام واستمر لمدة أربع سنوات، ثم انتقل بعد ذلك إلى المدرسة الإعدادية ثم إلى مدرسة المعلمين الأولية عام 1920م وتخرج منها مدرساً .

أكمل دراسته في دار العلوم بالقاهرة بتفوّق عام 1927م والتقى بعدد من العلماء في المكتبة السلفيّة أثناء تردده عليها خلال فترة دراسته.

بعد أن ألغى كمال أتاتورك الخلافة الإسلامية وغرق العالم الإسلامي في قيود الاستعمار الأجنبي، كان تغيير حال المسلمين والتحرر من الاستعمار وتوحيدهم وإعادة الخلافة يشتغل بال الكثير من المفكرين المسلمين ومن بينهم الإمام الشهيد حسن البنا.

فجاءت فكرة تأسيس جماعة الإخوان المسلمين على يد الشهيد عام 1928م من أجل التبشير بالمشروع الإسلامي القادر على مقاومة الاستعمار.

ركز الشهيد حسن البنا على شمولية الإسلام، وعلى إعداد الشباب المسلم من كافة النواحي العقائدية والروحية والثقافية والرياضية والسياسية والاقتصادية، وكانت فلسطين بالنسبة للشهيد في محور فكره وعمله.

فقد قال:
""
إن فلسطين هي خط الدفاع الأول، والضربة الأولى نصف المعركة؛ فالمجاهدون فيها إنما يدافعون عن مستقبل بلادكم وأنفسكم وذراريكم كما يدافعون عن أنفسهم وبلادهم وذراريهم، وليست قضية فلسطين قضية قطر شرقي ولا قضية الأمة العربية وحدها، ولكن قضية الإسلام وأهل الإسلام جميعًا
""

كما قال:
""
إن الدماء التي خضبت أرض فلسطين، وإن آلاف الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل المثل الإسلامي الأعلى، وإن المسجد الأقصى الذي انتهكت حرمته.
كل أولئك يهيبك أيها الأخ المسلم أن تبذل في سبيل الله ما وهبك من روح ومال لتكون جديرًا بالاسم الذي تحمل، وباللواء الذي ترفع، وبالزعيم الذي أنت به مؤمن.
ما دام في فلسطين يهودي واحد يقاتل فإن مهمة الإخوان لم تنته.
""

وجهز المقاتلين والمتطوعين من الإخوان المسلمين للذهاب إلى فلسطين والدفاع عنها في وجه هجمات العصابات الصهيونية ولهذا سعى الاحتلال البريطاني وحكومة مصر إلى محاربة الإخوان المسلمين، فأصدرت الحكومة قرارًا بحل الجماعة.

ثم أقدمت الحكومة المصرية على اغتيال الشهيد في 12/2/1949م، بعد أن ساهم الإخوان المسلمون في حرب فلسطين عام 1948م وساهموا بحماية العديد من الأماكن من الاحتلال الصهيوني، مثلما تشهد لهم قرية صور باهر قرب القدس.

لقد رفع الشهيد حسن البنا راية الجهاد وراية الإعداد له، فكان الغرس الطيب مجاهدو الإخوان المسلمين، ومن شجرتهم خرجت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وجناحها المسلح كتائب عز الدين القسام.

ليست هناك تعليقات: