الثلاثاء، 18 أبريل، 2017

إن خير من استأجرت القوي الأمين


قوات الاحتلال تداهم فجر اليوم سكنات الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح، وتحاول اعتقال نشطاء الكتلة إلا أنهم اتخذوا احتياطاتهم مسبقًا، ولم يجد الجنود أحدًا ممن يبحثون عنهم.

وهذه ليست سوى حلقة واحدة من حلقات الملاحقة من قبل الاحتلال وأمن السلطة وإدارة الجامعة.

ما يميز الكتلة الإسلامية هو روحها القتالية، فتجد ابن الكتلة يقضي ليله مشردًا وأحيانًا ينام فوق شجرة في البساتين حتى لا يعتقله الاحتلال، وفي النهار ينفذ النشاطات الطلابية لخدمة زملائه، وفوق كل ذلك تجده متفوقًا في دراسته.

هذه الروح القتالية لدى أبناء الكتلة هي التي خرجت قادة القسام من النجاح وبيرزيت وغيرها من جامعات الضفة، وهي التي ستقود شعبنا الفلسطيني نحو النصر.

لا يكفي أن تدعو للحق، ولا يكفي أن تعرض خدماتك على الناس في وقت فراغك وراحتك، بل يجب أن تقاتل لتنتزع حقك وحق غيرك انتزاعًا، هذه رسالة الكتلة الإسلامية.


وكل التوفيق للكتلة في انتخابات النجاح اليوم.

ليست هناك تعليقات: